موقع آل ديــــاب - المسمية الكبيرة
اهـــلا وســهلا بك زائرنا الكريم
هذه الرساله تفيد بانك غير مسجل
يشـــرفناان تقوم بالتسجيل معنا

بقلم سليم شراب / فلسطين تودع علما من أعلامها العظام ( الاستاذ عبدالله الحورانى )

اذهب الى الأسفل

بقلم سليم شراب / فلسطين تودع علما من أعلامها العظام ( الاستاذ عبدالله الحورانى )

مُساهمة من طرف ابو علاء في الأربعاء ديسمبر 01, 2010 10:49 am


برحيل الفارس عبد الله الحورانى " أبو منيف " تفقد الحركة الوطنية الفلسطينية علما من أعلامها وفارسا من فرسانها وقائدا طليعيا من رموز النضال.
ما ابلغ الكلمة حين تكون شعراً ، و ما أصدقها عندما تكون رثاءاً رصيناً نقياً ، الوجدان لغته ،و الوفاء لونه و الصفاء مضمونه .. و على هذا كان الوداع لمناضل فلسطيني ما عرف الصمت و لا الانحناء ، عرف كيف يشق طريقه بثقة و اتزان قبل أن يخطفه الموت و يترجل و يرحل بعيداً و تذروا لحظات الوداع بكلمات ابلغ من سهام الموت وقعاً و أنينا.
يمثل ذلك الطود الشامخ بالكرامة , الزاخر بملكة العطاء الفكري المركز بصفاته , والروح الديمقراطية المترامية الإطراف , العاشق للحرية والحضارة , الباحث الدؤوب عن التطور والإبداع في كل مجالات العمل التي تبوأها متكئا على ركيزة أساسية تميز بها , ركيزة الصدق مع النفس والصدق مع الآخرين قولا وفعلا .
كان رجل فكر ورأى , يقول مايؤمن به , ويؤمن بما يقول .. كان شجاعا يحب الشجعان .. يحترم من يخالفه الرأي , ويختار كلماته بحرص وشفافية كي تصل إلى أعماق المستمع , وأشد ماكان صلابة عندما يتحدث عن المبادئ والقضايا الإستراتيجية , ولكنه في الوقت نفسه سياسي محنكا مدركا لأعقد الأمور وأشدها حساسية .
عبد الله الحورانى , من مواليد قرية المسمية , اتشح بعباءة الزمن الفلسطيني الذي صهره في بوتقة الوطن الصغير , ونثره على قومه العرب وأمته الإسلامية , ليشكل نموذج الإنسان الوطني الثوري من القيم الروحية والعقلية والجسدية والنفسية , ليرقد الزمن بالطاقة التي تجسدها الثورية للمناضل الفلسطيني حتى وفاته في الأردن في 29 / نوفمبر / 2010 .
ولد الراحل " أبو منيف " في أسرة وطنية , أب لأربعة أولاد , أكمل دراسته الإعدادية والثانوية في مدارس قطاع غزة , حصل على الإجازة الجامعية في الآداب .
كان عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية سابقا , وعضوا في المجلس الوطني والمركزي , ورئيسا للمركز القومي للبحوث والدراسات والتوثيق, مهتما بالقضايا القومية , وجل نشاطه في مجال الكتابة المشاركة في الندوات والمحاضرات والمؤتمرات القومية , مكرس لهذه القضايا , وله عدة مؤلفات في هذا المجال ومنها , التطبيع الثقافي وأثره في الصراع العربي الصهيوني , التحالف الغربي الصهيوني والأمة العربية , رؤية عبد الناصر للصراع العربي الصهيوني , اللاجئون الفلسطينيون ـ قضية وموقف, فلسطين في حياة جمال عبد الناصر , له عشرات المؤلفات والأبحاث تحت الطبع .
لقد كان الراحل الكبير من المدافعين المخلصين عن الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية , وساهم إلى جانب إلى جانب مؤسسي الثورة الفلسطينية المعاصرة في صيانة الهوية الوطنية الفلسطينية وأبعادها الإنسانية بنشاطه الوطني والقومي الكبير .
تميزت شخصية " أبو منيب " بالصلابة والقوة , فكان صلب الإرادة متوقد العزيمة لا تحد اندفاعاته حدود , الاماوقر في قلبه والتزامه بأخوته وقضيته , كما تميزت شخصيته بالسلاسة والمحبة والمرونة , مع كل من تعامل معه .
بدأ تجربته النضالية أواسط الخمسينيات في التصدي لمشاريع توطين اللاجئين , ثم ضد الاحتلال الاسرائيلى لقطاع غزة عام 1956م , والعدوان الثلاثي على الشقيقة مصر , واعتقل لفترة وجيزة .
عمل مدرسا , ثم مديرا لمدرسة في مخيم خان يونس , وعرفت بعد ذلك باسمه , وبسبب نشاطه السياسي, ابعد عن قطاع غزة عام 1963 م .
عمل في دبي في مجال التدريس لمدة سنتين من عام 1963 ـــ 1965 , ثم ابعد منها ورحل بسبب نشاطه السياسي أيضا , حيث كانت دبي مازالت تخضع لسلطة الانتداب البريطاني , وانتقل إلى سوريا وعمل في حقل الإعلام وكان مديرا لإذاعة فلسطين , ثم مديرا لهيئة الإذاعة والتلفزيون السوري ,ثم مديرا عاما لمعهد الإعلام بسوريا , ثم التحق بالثورة الفلسطينية , عمل مديرا عاما لدائرة الإعلام والتوجيه القومي , وأسس الدائرة الثقافية في منظمة التحرير الفلسطينية , وأشرف على كل الأنشطة الثقافية الفلسطينية, وكان من أبرز انجازاته في هذه الدائرة , إنشاء فرقة العاشقين التي ملأت الدنيا , بغنائها الوطني الملتزم غنت للوطن ,غنت للشهداء ,و غنت للأسرى.
كان من أوائل المعارضين لاتفاقية أوسلو , مما اضطره الخروج من اللجنة التنفيذية, لكنه لم يغادر منظمة التحرير , فهو رئيس اللجنة السياسية في المجلس الوطني الفلسطيني .
يعتبر من أهم المختصين بقضية اللاجئين والمدافعين عن حق العودة , والناشطين في تعبئة الشعب الفلسطيني وتنظيمه للدفاع عن هذا الحق .
لقد بكاه الشعب الفلسطيني وبكافة أطافية بل كل الشعوب العربية , التي عاش وسطها , كيف لا فهو ابن فلسطين الغالي .. فلسطين الذي أحبها ودافع عنها.
لقد كان حلمه الذي أرقه في الفترة الأخيرة من حياته تجاوز الأزمة الحالية في فلسطين ,وإنهاء الانقسام , وإعادة اللحمة إلى صفوفه .. لكنه مضى إلى الله قبل أن يتحقق أمله .. إلا أن أملنا كبير في حركتا فتح وحماس أن ينهوا ملف الخصام والعداوة فيما بينهم من أجل أن تتحقق أمال شعبنا الفلسطيني في الحرية والاستقلال والعودة.
لم تكن أعوامه الستة والسبعين كافية لتعطينا كل مايملكه الرجل ولاكان لمثلها تضاف إليه قادرة على استنباط ذلك العمق في المعنى وربما في المبنى لعطاء مدهش ومثير للقلق كما الثورة والغضب وكل مايمكن أن تصدره النفس البشرية , غادرنا أبومنيف وهو مازال متثبتا بحق العودة لكل اللاجئين الفلسطينيين في العالم .
وأخيرا, أعزى نفسي وأعزى الشعب الفلسطيني والعربي والاسلامى وعائلة الفقيد الكبير عبد الله الحورانى " ابومنيف " بوفاته ,و إنا لله وإنا إليه راجعون , أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يرحمه ويحسن إليه ويجعله في أعلى عليين مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

========================================================================================
avatar
ابو علاء
Admin

عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 19/11/2010
العمر : 43

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://diab.forumpalestine.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى